مرض  الاضطراب الوجدني ثنائي القطب،مدة علاج مرض ثنائي القطب ،كيف تتعامل مع مريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

ملخص المقال

يتسائل الكثير عن الاضطراب الوجداني ثنائي القطب وهل هو مرض يصاب به مجموعة معينة وهل له أسباب معينة يمكن تفاديها وهل يمكن علاجه نهائياً وكيف؟، وسنتطرق في هذا الموضوع تفصيلياً عن الاضطراب الوجداني ثنائي القطب واعراضه وصفات مريض الاضطراب الوجداني وكيفية التعامل معه ومراحل العلاج ، كما يوصي المركز الطبي للطب النفسي وعلاج الادمان بضرورة الذهاب الي المركز او طلب الاستشارة اذا ظهرت الاعراض التالي ذكرها لسهولة العلاج والتعامل.

محتويات المقال

فريق مختص للرد عليك بسرية 24/7
المركز الطبى لعلاج الادمان

ما هو الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟

الاضطراب الوجداني ثنائي القطب أو ما يطلق عليه (بالاضطراب المزاجي ثنائي القطبية) هو نوع من أنواع الاضطرابات النفسية التي يصاب بها الإنسان، وفيه يشعر بتأرجح المشاعر فتارة يكون حزين، مكتئب، قلق، متوتر، يعاني من الكسل والخمول، وتارة أخرى يصبح غاية في النشاط والفرح والبهجة والسعادة الغير طبيعية، وهذا التناقض في المشاعر يؤدي عادة إلى اضطراب المشاعر والوجدان، فيجد نفسه أحياناً محب للحياة ومحيط بالأحباب والأصدقاء، وأحيانا أخري يكون كاره للحياة ويشعر بأنه وحيد بلا صديق أو حبيب، وتختلف مدة علاج مرض ثنائي القطب من شخص لآخر، كما أنه يمكن زواج مريض ثنائي القطب، ويجب علي المحيطين معرفة كيفية التعامل معه.
أشهر ممن عانوا من هذا المرض مايكل أنجلو الرسام والنحات الشهير الذي رسم أجمل لوحاته وأعظم أعماله وهو تحت تأثير هذا المرض، وبفضل الله ثم بفضل المركز الطبي لعلاج الادمان والتأهيل النفسي أصبح الشفاء من مرض ثنائي القطب سهلاً وميسراً للمريض بجميع مراحله.

أعراض مريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

حالات كثيرة شفيت من ثنائي القطب من خلال التدخل المبكر والتواصل مع الأطباء النفسيين المتخصصين لتلقي العلاج والشفاء من مرض ثنائي القطب حيث تصل نسبة الشفاء من مرض ثنائي القطب إلي 80% وأكثر، ولا بد لنا من التعرف علي أعراض مريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب لسهولة العلاج فالمعروف أن أعراض المرض تبدأ في مرحلة المراهقة حيث يشعر المريض بالسعادة البالغة وأحيانا أخرى يشعر بالكآبة والحزن، وتتبدل حالته من المزاج المعتدل إلى المزاج السيئ.
يعاني المريض من فقدان الشهية ولا يستطيع الاستمتاع بمباهج الحياة وجمال الطبيعة، كما أنه يعاني من الأرق وقلة النوم أو بزيادته للهروب من حالته ويزيد من عزلته ويتصف بأنه انطوائي.
ومن خلال اللجوء إلى المركز الطبي لعلاج الادمان والتأهيل النفسي الذي يضم نخبة متميزة من الأطباء والمعالجين النفسيين يستطيع المريض الشفاء من مرض ثنائي القطب ويخرج إلى الحياة شخص جديد ويصرخ للعالم كله ويقول لقد شفيت من ثنائي القطب تماماً وتخطي جميع مراحل العلاج الدوائي والنفسي المعرفي والسلوكي تحت إشراف طبي متكامل على أعلى من الكفاءة والخبرة والمهارة في مجال الادمان والطب النفسي.

الفريق العلاجي

دكتور احمد علي

دكتور احمد علي

استشاري الطب النفسي و علاج الادمان

ابرز صفات وتصرفات مريض الاضطراب الوجداني

يوجد العديد من الصفات والتصرفات التي يقوم بها مريض الاضطراب الوجداني التي تمكن ذويه ومن حوله بحقيقة اصابته بهذا المرض لكي يسهل التعامل معه والاسراع في طلب العلاج المناسب له من ابرز تلك الصفات والتصرفات مايلي:
•    معظم مرضي الاضطراب الوجداني نجدهم يدمنون علي الكحوليات.
•    الاصابة بالكثير من نوبات الهوس والتي تعد اشهر وابرز التصرفات التي تظهر علي مريض الاضطراب الوجدانى..
•    الشعور بالاكتئاب والاصابة بنوبات اكتئاب شديدة.
•    عدم القدرة علي اتخاذ قرارات سليمة.
•    يتعامل بشئ من العنف.
•    دائماً ما يشعر مريض الاضطراب الوجداني بالذنب وانعدام القيمة.
•    لا يسعى المريض في تلقي العلاج منذ بادئ الأمر بل يترك المرض يتملك منه وتبدأ ظهور النوبات مما تجعله يقتنع بتلقي العلاج المناسب.
•    فقد التركيز.
•    الشعور الدائم بالارهاق وقلة النوم.
•    يمكن ان تجتمع نوبات الهوس والاكتئاب معاً مما يسبب الشعور الشديد بالأم.

عوامل تتحكم في نسبة الشفاء من مرض ثنائي القطب

لكل داء دواء، وكما ذكرنا أن مرض ثنائي القطب من الامراض النفسية التي يصاب بها بعض الافراد لكن العلاج موجود، ويوجد العديد من المرضي تم شفاؤهم بفضل الله، ويوجد مرضي آخرين لم يتم شفاؤهم اذن فما الفرق؟ الفرق واضح في جميع حالات مرضي ثنائي القطب فهناك الكثير من العوامل التي تتحكم في نسبة الشفاء وسنتعرف علي أهمها لضمان نجاح العلاج والعودة الي الحياة الطبيعية وهي:
•    التشخيص المبكر للمرض من أهم العوامل التي تزيد من نسبة الشفاء لذلك يجب معرفة اعراض هذا المرض وكيفية التعامل معه.
•    وجود الارادة والرغبة الشديدة في التخلص من هذه الاضطرابات والعودة الي الحياة الطبيعية.
•    التعامل بشكل صحيح مع نوبات الهوس والاكتئاب التي تصيب مريض ثنائي القطب.
•    تناول الادوية بانتظام تحت اشراف الطبيب المعالج.
وغيرها الكثير من العوامل التي تختلف من شخص الي آخر علي حسب شدة الاضطرابات نفسها يمكن معرفتها من خلال الطبيب المعالج للحالة.

المراحل العلاجية بالمركز الطبي للشفاء من مرض ثنائي القطب

يتميز المركز الطبي لعلاج الادمان والتأهيل النفسي بقدرته علي علاج العديد من الأمراض النفسية وتحقيق نسب شفاء عالية الأمر الذي يجعل بعض الامراض النفسية ليس علاج جذري فقد وجد المركز الطبي العديد من الطرق الناجحة لعلاج اعراض هذا المرض وتهيئة المريض ليعيش حياته كاملة بشكل طبيعي اذا التزم بالتعليمات الموجهة اليه من الطبيب المعالج.
فالفريق الطبي يضم طبيب نفسي واخصائي اجتماعي ونفسي أيضاً وهيئة تمريض ويتم علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب علي عدة مراحل وهي:
•    تناول بعض الادوية اللازمة لتهدئة الحالة والعمل علي التحكم في الحالة المزاجية لدي المريض.
•    معرفة الادوية التي يحتاجها المريض من خلال النوبات التي يصاب بها فقد تكون مضادة للذهان أو الفصام أو الاكتئاب علي حسب كل حالة مرضية وما تحتاجه ويقوم بذلك الطبيب المعالج.
•    وضع برامج علاجية يومية وأسبوعية وشهرية واحياناً تتطلب الحالة الالتزام بالعلاج وتناول الادوية علي مدي الحياة لضمان عدم حدوث الانتكاس.
•    كما ذكرنا سابقاً أن معظم مرضي ثنائي القطب يدمنون الكحول وبعض المخدرات، فيقوم المركز الطبي أيضاً بعلاج ادمان هذه المخدرات أو الكحوليات بشكل نهائي مما يساعد المريض علي العودة الي حياته بشكل سليم.
•    من الممكن تلقي العلاج في المنزل تحت اشراف الطبيب المعالج ولكن لا يتم هذا الا بعد موافقة الطبيب نفسه لأنه يوجد الكثير من الحالات التي يصعب علاجهم خارج المستسفي نظراً لخطورة النوبات التي تصيبهم.

مصادر المقال:

أسئلة شائعة

شاهد الفيديو

التعليقات

    there is no comments

أنشر تعليق

المركز الطبى لعلاج الادمان

طريقك للتعافى من الادمان
خطوة نحو طريق أفضل

Call 00201093012123